الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 و الله متى تركناه و نسيناه ابتلينا بكل خزيٍ وفضيحةٍ في الدنيا والآخرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فضل المولى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1508
تاريخ الانضمام : 04/07/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: و الله متى تركناه و نسيناه ابتلينا بكل خزيٍ وفضيحةٍ في الدنيا والآخرة   الخميس مارس 17, 2011 1:46 am

و الله متى تركناه و نسيناه ابتلينا بكل خزيٍ وفضيحةٍ في الدنيا والآخرة
فيا
أمة القرآن ويا حفظة كتاب الله من يقرأ القرآن إن لم تقرءوه من يتدبره إن
لم تتدبروه من يعمل به إن لم تعملوا به أما سمعتم أساطين الكفر في كل مكان
بدأوا الآن في الدخول في دين الله ظرافات ا بعد أن قال القرآن فيهم (
سنريهم آياتنا في الآفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق ) في وقت يخرج
منه أبناء هذا الدين الموازين عطلت وغدا القرد ليثا وأفلتت الغنم

عباد
الله صلى الله عليه وسلم قد كان يحب سماع القرآن كيف لا وهو كلام الله
عز وجل ولذلك يقول لـ[ابن مسعود] كما في الصحيحين : " يا عبد الله اقرأ
علىّ القرآن فيخجل عبد الله ويستحي من شيخه صلى الله عليه وسلم ويقول كيف
أقرأ القرآن عليك وعليك أنزل ، قال : اقرأ فإني أحب أن أسمعه من غيري قال :
فاندفعت أقرأ في سورة النساء فلما بلغت قول الله ( فكيف إذا جئنا من كل
أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا ) قال حسبك حسبك ، فنظرت فإذا عيناه
صلى الله عليه وسلم تذرفان" تأثر من كلام الله الذي يقود النفوس إلى
باريها وتذكر ذاك اليوم الذي يكون فيه شهيدا على العالمين و ها هو صلى الله
عليه وسلم يخرج بعد ما أظلم الليل يمر ببيوت الأنصار يستمع لحالهم في
الليل يوم كانت بيوتهم حية بكتاب الله ، يوم ما ماتت بالأغاني والتمثيليات
والمسلسلات والأفلام يوم كان ليلهم تعبداً هم فيه سجداً يمر ببيت [أبي
موسى] فينصت لأبي موسى وهو يقرأ القرآن فلما جاء اليوم الثاني" قال يا أبا
موسى لو رأيتني البارحة و أنا أستمع لك لقد أوتيت مزمارا من مزامير آل داود
فيقول يا رسول الله

إنك كنت تستمع لي
البارحة ، قال إي والذي نفسي بيده . وفى بعض الروايات أنه استمع صلى الله
عليه وسلم له من صلاة العشاء حتى صلاة الفجر يقول [أبو موسى] يا رسول الله
والذي نفسي بيدي لو أعلم أنك تستمع لي لَحَبَّرْتُهَ لك تَحْبِيِراً أي
جودته وحسنته تحسيناً فانظروا كيف كان صلى الله عليه وسلم يعيش مع القرآن
وللقرآن ، و كيف كان صحابته رضوان الله عليهم ها هو [عثمان] رضى الله عنه
كان ينشر المصحف من بعد الفجر إلى صلاة الظهر يقرأ ودموعه تنهمر على كتاب
الله فيقول له الناس لو خففت عن نفسك قال أما والله لو طهرت قلوبنا ما
شبعنا من القرآن

والذي نلاحظه يا عباد
الله في أنفسنا وإخواننا المسلمين عامة هو قلة الاهتمام بكتاب الله
والإعراض عن كتاب الله والاستغناء بكتب البشر و الصدود والإعراض إلا ممن
رحم الله و قلة التجويد حتى في بعض أئمة المساجد و قلة الحفظ والتدبر وكثرة
المشاغل حتى بين طلبة العلم لا تجدوا إلا القليل النادر ممن يحفظ القرآن
أو يحفظ بعضه و إذا كلف أحدنا بحفظ شيئاً من القرآن استصعب ذلك حتى كأن
جبال الدنيا على كاهله و معنى ذلك هزيمة الإسلام و المسلمين وذهاب الإيمان
فوالله لا نصر و لا تمكين و لا عزة إلا بهذا القرآن و الله متى تركناه و
نسيناه ابتلينا بكل خزيٍ وفضيحةٍ في الدنيا والآخرة

يقول
أحد أعداء الإسلام من لي بمن يخرج القرآن من صدور أبناء الإسلام فيرد أحد
الأشقياء ويقول نأتي إلى المصحف فنمزقه قال لا لا ينفع نريد أن نمزقه من
قلوبهم وقلوب أبنائهم .
و يقول عدو أخر للإسلام ثلاث ما دامت عند المسلمين فلن تستطيعوا إخراجهم من
دينهم ؛ القرآن في صدورهم والمنبر يوم الجمعة والكعبة التي يرتادها
الملايين من المسلمين فإذا قضي على هذه قضي على الإسلام والمسلمين و لذلك
جاء أعداء الإسلام يهودٌ وأذنابهم من شيعة و باطنيين ورافضة جاءوا إلى
القرآن فهونوا من شأنه

و قالوا إنه
مختلق ، بل اِدَّعُوا نقصه فعلماؤهم لا يحفظون من كتاب الله إلا القليل
وعالمهم أقصد عالم الرافضة لا يعرف قراءة القرآن ( يريدون ليطفئوا نور الله
بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون ) وأتوا إلى منبر الجمعة
فأرادوا تعطيله ليتحول إلى مناقشة قضايا تافهة لا تمت إلى الإيمان بصلة (
وما كيد الكافرين إلا في ضلال )

فيا
أيتها الأمة المسلمة يا من أخرجها الله من الظلمات إلى النور أقبلوا على
بيوتكم وقلوبكم وأبنائكم أقبلوا عليها بتغذيتها بكتاب الله ، استرشدوه
يرشدكم ، تدبروه يعينكم بإذن الله ، استهدوه يهدكم من أنزله ، يغفر الله
لكم ذنوبكم ما تقدم منها وما تأخر يحيي بيوتكم على الإيمان يردكم إليه رداً
جميلاً ، ويضاعف الأجور إقرأوا القرآن فإن الله يأجركم على تدبره وتلاوته
والنظر فيه ملأ الله بيوتكم رحمة وبركة وهداية ونورا وقلوبكم وملأ صدوركم
إيمانا ويقينا وخيرا وبرا عاشروا القرآن جالسوا القرآن ليعظم في قلوبكم
القرآن اللهم أعنا على تلاوة كتابك آناء الليل وأطراف النهار اللهم اجعلنا
ممن يقرأوه فيقودهم إلى جنان النعيم اللهم و تقبل منا وكل عمل صالح إنك على
كل شيء قدير

عباد الله أنتم أمة
القرآن وحملة القرآن ينبغي أن تُعْرَفوا بليلكم إذ الناس ينامون وبنهاركم
إذ الناس يكدون و يلهون و يلعبون وببكائكم إذ الناس يضحكون وبورعكم إذ
الناس يخلطون وبتواضعكم إذ الناس يختالون وبصمتكم إذ الناس يخوضون وبحزنكم
إذ الناس يفرحون لسان حال الواحد منكم يخاطب نفسه ويقول :

وَيْحُكِ يا نَفْسُ أَلاَ تَيَقَّظِي للنفع قبل أن تذل قدمي
مضى الزمان في ثوانٍ وهوى فاستدركي ما قد بقي واغتنمي

أُمَّة القرآن ، لتلاوة القرآن آداب نقف عندها وقفات قصيرة عل الله أن ينفع بها و أولها بل جماعها أن من قرأ رياء أو سمعة كبه الله على وجه في النار.
في الصحيح أنه صلي الله عليه وسلم قال "يؤتي بحامل القرآن رياء فيقول الله
له ماذا عملت قال تعلمت فيك القرآن وعلمته قال كذبت وإنما تعلمت ليقال عالم
وقرأت ليقال قارئ فقد قيل ثم يُأْمَرُ به فيسحب على وجهه حتى يلقي في
النار" فلا إله إلا الله لا يُقْرَأ القرآن لوجه الله فأخلص النية في
قراءته تؤجر وتثاب وتكون مع السفرة الكرام البررة و يشفع لكم يوم القيامة
فيقول للعبد يا رب أي منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفع فيه القرآن ومن آداب التلاوة أن يقرأ على طهارة لأن ذلك من تعظيم كلام الله عز وجل فإذا تتطهر العبد فليرتل وليتدبر القرآن ولا يقرأه في أماكن مستقذرة أو في جمع

لا
ينصت فيه له لأن قراءته في مثل ذلك إهانة له والقرآن منزه عن ذلك لأنه
كلام الله وليستعذ القارئ بالله من الشيطان الرجيم عند القراءة فإذا قرأت
القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ولتحضر قلبك عند تلاوة القرآن
ولتعلم أن الذي أنزل القرآن هو الذي خلق الأنس والجان فامتثل أمره واجتنب
نهيه و لا ترفع صوتك إن كان حولك من يصلي أو يتلو فتشوش عليهم و هذا ما يقع
فيه البعض و هو من علامة الجهل و عدم الفقه في الدين يأتي أحدهم ليقرأ
فيرفع صوته ليشوش على المصلي في صلاته وعلى التالي في تلاوته وعلى الذاكر
في ذكره وكأن ليس في المسجد سواه ، أَلاَ إن كان بجانبك من يستمع منك فلا
بأس أن تسمعه وإن كان بجانبك مصلي فإياك أن ترفع صوتك لأَلاَّ تُشَوِّشْ
عليه واسمع للمصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوم يخرج على الناس وهم يصلون
ويجهرون بالقراءة فيقول "كلكم ينادي ربه فلا يجهر بعضكم على بعض لا يؤذي
بعضكم بعضا" أو كما قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ و اسمع إلى [الإمام مالك] ـ
عليه رحمة الله ـ يوم يقول أرى في من يرفع صوته ويشوش على المصلين أن
يُضْرَب ويُخْرَج من المسجد

ومن اداب تلاوة القران
أن
يكون للعبد المسلم حزب من القرآن فأكثر لا يَفْتُرْ عنه يومياً لو تغير كل
شيء في الكون ما تغير عن حزبه فهو علامة الإيمان ألا فليكن لكل واحد منا
في كل يوم حزب لا يتركه أبداً لتعظم الصلة بالقرآن و لرب القرآن و مِن
آدابه أن يُعَلَّم الناس ما تعلمناه منه و حظنا من تعليمه الأجر و المثوبة و
نبدأ بتعليم أبنائنا وبناتنا و إخواننا و أمهاتنا و آبائنا فهم رعايانا
نحن عنهم مسئولون وأمام الله محاسبون "و ما من راع استرعاه الله رعية فبات
غاشاً لهم إلا حرم الله عليه رائحة الجنة" و من أعظم الغشَّ ألا تعلم من
استرعاك الله عليه القرآن ويا من حمل القرآن إياك إياك أن تخالف أمره فإن
رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول فاسمع "يُمَثَّلُ القرآن يوم
القيامة رجلا فيؤتى بالرجل قد حمله فخالف أمره فيُمَثَّل له

خَصْما
و من لا يُخاصِمُ القرآن فيقول القرآن يا رب حَمَّلْتَه إياي فبئس الحامل
تعدى حدودي وضيع فرائضي وركب معصيتي وترك طاعتي فما يزال يخلف عليه
بالحُجَجِ حتى يقال شأنك به فيأخذه بيده فما يرسله حتى يكبه على وجهه في
النار" نعوذ بالله من النار يا أمة القرآن قفوا عند أحكام القرآن و اتلوه
في كل حين وآن فهو شافع مشفع مَن جعله أمامه قاده إلى الجنة ومن جعله خلف
ظهره ساقه إلى النار و بئس القرار ألا يا أمة القرآن و إن مما دعاكم له
القرآن أن تنفقوا في سبيل الله مما رزقكم و جعلكم مستخلفين فيه. أطعم
الطعام

لتكن ممن امتدحهم القرآن (
ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً ) و اسمع إلى المصطفى ـ
صلى الله عليه وسلم ـ يوم يقول "أيما عبد مؤمن أطعم مؤمنا على جوع أطعمه
الله من ثمار الجنة ومن سقى مؤمنا على ظمئ سقاه الله من الرحيق المختوم"
فلا إله إلا الله ما أعظم الأجر وما أيسر العمل على من يسره الله عليه
ويقول صلى الله عليه وسلم "ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه
ترجمان فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم وينظر أشمل منه فلا يرى إلا ما
قدم وينظر أمامه فلا يرى إلا النار فاتقوا النار و لو بشق تمرة فاتقوا
النار و لو بشق تمرة" ويقول ـ صلى الله عليه وسلم ـ "من فطر صائماً كان له
مثل أجره لا ينقص من أجره شيء و من سقى صائماً سقاه الله من حوضي شربة لا
يظمأ من بعدها حتى يدخل الجنة" لا إله إلا الله هبت رياح الجنة والجزاء من
أكرم الأكرمين

الله أعطاك فابذل من عطاياه فالمال عارية والعمر رحال
ويا
أهل الخير بادروا بكفالة اليتيم ولكم الجنة من أكرم الأكرمين والضمين رسول
الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ القائل "أنا و كافل اليتيم كهاتين في الجنة"
عباد الله أقرءوا القرآن و تصدقوا قبل ألا تتصدقوا ،و الجزاء من أكرم
الأكرمين فاحتسبوا الأجر و الثواب ممن يرزق الطير تغدو خماصا و تعود بطانا
أطعمكم الله من ثمار الجنة وسقاكم من الرحيق المختوم ألا وصلوا وسلموا على
نبيكم محمد فقد أمرتم بالصلاة عليه ( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا
أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً ) اللهم صل وسلم على عبدك و
رسولك محمد و على آله وصحبه و التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين

اللهم
اجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهلك و خاصتك اللهم شَفِّع فينا القرآن
اللهم ارفعنا بالقرآن اللهم أحينا على الإسلام و الإيمان و القرآن و توفنا
على الإسلام والإيمان و القرآن اللهم اجعلنا ممن يأخذ بيده القرآن إلى
رضوانك والجنة ونعوذ بك أن يكون القرآن خصماً علينا يوم الوقوف بين يديك
اللهم اجعلنا ممن يقيم حدوده ويعمل بأوامره ويتلوه على الوجه الذي يرضيك
عنا اللهم اجعلنا لكتابك من التالين ولك به من العاملين و إلى لذيذ خطابه
مستمعين وبما فيه من الحكم معتبرين اللهم انفعنا بما فرجت به من الآيات
وكفر عنا به السيئات وارفع لنا به الدرجات وهون علينا به السكرات عند
الممات اللهم و أوجب لنا به الشرف و المزيد و ألحقنا بكل بر سعيد و وفقنا
جميعاً للعمل الصالح الرشيد اللهم إنا عبيدك بنو عبيدك بنو إمائك نواصينا
بيدك ماضٍ فينا حكمك عدل فينا قضاؤك نسألك اللهم بكل اسم هو لك سميت به
نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب
عندك أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلوبنا و نور صدورنا وجلاء أحزاننا و
ذهاب غمومنا و همومنا. و سابِقَنَا ودليلنا إليك و إلى جنانك جنات النعيم
اللهم ألبسنا به الحلل و أَسْكِنَّا به الظلل و ادفع به عنا المقن و اجعلنا
به عند الجزاء من الفائزين و عند النعماء من الشاكرين وعند البلاء من
الصابرين و لا تجعلنا ممن استهوته الشياطين فشغلته بالدنيا عن الدين فأصبح
من الخاسرين وفى الآخرة من النادمين برحمتك يا أرحم الراحمين اللهم و
اجعلنا من المنفقين المبتغين جنة عدن اللهم تقبل منا سائر عملنا اللهم تقبل
منا إنك أنت السميع العليم و تب علينا إنك أنت التواب الرحيم اذكروا الله
يذكركم و اشكروه على نعمه يزدكم و لذكر الله أكبر و الله يعلم بما تصنعون
.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fadlz.ibda3.org/
 
و الله متى تركناه و نسيناه ابتلينا بكل خزيٍ وفضيحةٍ في الدنيا والآخرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات :: منتديات اسلامية :: المنتدى الاسلامي - الشريعة و الحياه-
انتقل الى: