الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سحر البيان ، عند وفات الأعيان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فضل المولى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1508
تاريخ الانضمام : 04/07/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: سحر البيان ، عند وفات الأعيان    الخميس مارس 17, 2011 1:54 am


بسم الله الرحمن الرحيم


سحر البيان ، عند وفات الأعيان




الإبداع الشعريّ حالةٌ خاصّةٌ تمتزجُ فيها حرارةُ العاطفةِ و رقّةُ البوح ِ
، معَ القدرةِ على سكب ِالمشاعر في قالب ٍ أدبيّ رفيع ، مقيّدٍ بضوابطَ
تُمليها طبيعةُ الصّنعة ِالشّعريّة .

و الشاعر في هذه الحالةِ مهما استبدّ بهِ لاعجُ الحزن ِ أو خفّةُ السّرور ِ
أو سَوْرةُ الغضَب ، لا ينفكّ عادةً عن اجتماع ِ الذّهن ِ و حضور ِ الفكر .

و لكن :

إلى أيّ مدىً يكونُ ذلك ؟

ربّما كانَ هذا السّؤال مُـحيـّراً أو غريباً ، و لكن لتقريبِ الفهم ِ نتساءل :

هل ستنبجسُ القريحةُ الشّعريّة في أصعبِ موقفٍ يتعرّضُ له المرء و هوَ : موقف المثول ِ بينَ يديّ الموت ؟

عندئذٍ :

أين سيكونُ اجتماعُ الذّهن و حضورُ الفكر و رباطةُ الجأش ، هل ستستقرّ
مكانَها ، أو ستذهبُ في الشّتاتِ كلّ مذهب ، و تضيعُ في فضاءِ الفرَق ِ
بَـدَدا ؟

سؤالٌ لا شكّ أنّه صعب ، و الإجابةُ عنهُ أصعب !

نفتحُ صفحةً في ديوان ِ العرب في محاولةِ استنطاق ِ التّجاربِ الثّريّةِ
القابعةِ بين دفّتي هذا الديوان ، و كم يحوي هذا التّراثُ من كنوز ٍ أبكار
.

يخبرُنا الإمام " التنوخي " في كتابِه " المُستجاد من فعلات الأجواد " (1) عن القاضي " أحمد بن أبي دؤاد " قوله :

ما رأيتُ رجلاً قطّ نزل به الموتُ ، و عاينه ، فما أدهشه ، و لا أذهله ، و
لا أشغله عمّا كانَ أراده ، و أحبّ أن يفعلَه ، حتى بلغَه ، و خلّصه الله
من القتل ، إلاّ " تميم بن جميل الخارجيّ " ، فإنّه كانَ تغلّبَ على شاطيء
الفُرات ، فأخِذ ، و أتيَ بهِ إلى " المعتصم بالله " .

فرأيتُهُ بين يديْهِ ، و قد بُسطَ لهُ النّطع (2) و السّيف ، فجعل تميم
ينظر إليهما ، و جعل المعتصم يُصعّد النّظرَ فيه ، و يصوّبه .

و كانَ تميمٌ رجلاً جميلاً ، و سيماً ، جسيماً ، فأرادَ المعتصم أن يستنطقَهُ ، لينظرَ أينَ جنانه و لسانه من مخبره .

فقال له المُعتصم : يا تميم ، تكلّم ، إن كان لكَ حجّة أو عذرٌٌ فابدِه .

فقال : أمّا إذ أذنَ أميرُ المؤمنينَ بالكلام ، فأقول : الحمدللهِ الذي
أحسنَ كلّ شيءٍ خلقَه ، و قد خلقَ الإنسانِ من طين ، ثم جعل نسله من سلالةٍ
من ماءٍ مهين ، يا أميرَ المؤمنين ، جبرَ اللهُ بكَ صدعَ الدّين ، و لمّ
شعثَ المسلمين ، و أخمدَ بكَ شهابَ الباطل ، و أوضحَ نهجَ الحقّ ، إنّ
الذنوبَ تخرسُ الألسنةَ ، و تعمي الأفئدةَ ، و أيمُ الله ، لقد عظمَت
الجريرة، و انقطعتِ الحجّة ، و كبُر الجرم ، و ساءَ الظنّ ، و لم يبقَ إلاّ
عفوُك ، أو انتقامُك ، و أرجو أن يكونَ أقربها منّي و أسرعهما إليّ ،
أوْلاهما بإمامتكَ ، و أشبههما بخلافتِكَ ، و أنتَ إلى العفوِ أقرب ، و هوَ
بكَ أشبهُ و أليق ، ثمّ تمثّل بهذهِ الأبيات :

أرى الموتَ بينَ السيفِ و النّطعِ كامناً *** يلاحظني من حيثُما أتلفّت

و أكـبـرُ ظـنّي أنّك الـيومَ قاتـلي *** و أيّ امريءٍ ممّا قضى اللهُ يُفلت

و من ذا الذي يدلي بعذرٍ و حجّةٍ *** و سيفُ المنايا بينَ عينيهِ مُصلت

و ما جزعي من أن أموتَ و إنّني *** لأعلمُ أنّ الموتَ شيءٌ موقّت

و لكن خلفي صـبـيـةٌ قد تركـتُـهم *** و أكبادهم من حـسـرةٍ تتفتّت

كأني أراهم حينَ أنــعى إليهمُ *** و قد خمّشوا حرّ الوجوهِ و صوّتوا

فإن عشتُ عاشوا سالمينَ بغبطةٍ *** أذودُ الأذى عنهم و إن مُتّ موّتوا

فـكم قائـلٌ لا يـبـعـدُ الله داره *** و آخـر جـذلان يـسـرّ و يـشـمتُ


قال : فتبسّم المعتصم ، ثمّ قالَ : أقولُ كما قالَ رسول اللهِ صلى الله عليهِ و سلّم : " إنّ من البيانِ لسحرا " . (3)

ثمّ قال : يا تميم كادَ و اللهِ أن يسبقَ السّيفُ العذل ، اذهبْ ، فقد غفرتُ لكَ الهفوةُ ، و تركتكَ للصّبية ، و وهبتُكَ للهِ و لصبيتِك .
ثمّ أمرَ بفكّ قيوده ، و خلعَ عليهِ ، و عقدَ له على ولايةٍ على شاطيءِ الفُرات ، و أعطاهُ خمسينَ الف دينار .

و يذكرُ العلاّمة " شوقي ضيف " رحِمه الله في كتابِه " العصر العبّاسي
الثّاني " (4) أنّ " محمّداً بن البعيث " أحدَ الثّائرينِ على الدّولةِ
العبّاسيّة هُزمَ ، ثمّ سيقَ مٌقيداً ذليلاً إلى الخليفةِ " المُتوكّل "
الذي أمرَ بضربِ عنقه ، فطُرحَ على النّطع ، و جاءَ السّيّافون فلوّحوا
لهُ بسيوفِهم ، و قال لهُ المتوكّل حانقاً غاضبا : ما دعاك يا محمّد إلى ما صنعت ؟

فأجابه : الشّقوة و أنتَ الحبلُ الممدود بينَ اللهِ و خلقه ، و إنّ لي فيكَ
لظنّين أسبقُهما إلى قلبي أولاهما بك ، و هوَ العفو ، ثمّ اندفع ينشده :

أبى النّاسُ إلاّ أنّك اليومَ قاتلي *** إمامَ الهدى و الصّفح بالحرّ أجمل

و هل أنا إلاّ جُبلةٌ من خطيئةٍ *** و عفوُكَ من نورِ النبوّةِ يُجبلُ

تضاءلَ ذنبي عندَ عفوِكَ قلّةً *** فمن بعفوٍ منكَ و العفوُ أفضل

فإنّكَ خيرُ السّابقين إلى العُلا *** و لا شكّ أنْ خير الفعاليْن تفعل

فقال المُتوكّل : أفعلُ خيرَهما و أمنّ عليكَ ، ارجعْ إلى منزلكَ ، و خفّف عنهُ الحكمَ من الإعدامِ إلى الحبس و ظلّ فيهِ حتّى وافاهُ الموت .

و أضاف الدكتور شوقي ضيف مُعقّباً بعدَ هذا الموقفِ الفريد : " و بلغَ من
ثباتِ جأشِه و جنانِه أن أنشدَ المتوكّلَ الأبياتَ السالفةَ وهوَ على
النّطعِ و السيّافُ شاهرٌ سيفَه يريدُ أن ينقضّ عليهِ و أن يحزّ رأسه و
يزهقُ روحَه ، و شررُ الغضبِ يتطايرُ من عينيّ المُتوكّل و قد انتفخت
أوداجُه . و كأنّ ذلكَ كلّه لم يملأ نفسه خوفاً و لا هلعاً ، فظلّ رابطَ
الجأش مجتمعَ القلب ، لا تخونه الكلمةُ في اللحظةِ الحرجةِ ، بل لا يخونه
البيتُ الذي يستلّ الغضبَ من نفسِ المُتوكّل . و قد بلغَ منه مبلغاً خطيراً
، حتّى أوشكَ أن يقضيَ عليهِ قضاءً مبرماً . و هي قدرةٌ نفسيةٌ كانت
تمتزجُ بقدرتِهِ البيانيّة " . ا هـ .

و غنيّ عن البيان ِ أنّ هذه الأبداعات الشّعريّة و ما جرى مجراها تفتّقت عن
نفسيّةٍ ذليلةٍ مُستجديةٍ للعفو بإقرارِها بالخطيئةِ ، وملتمسةٍ للرّحمة
بالإعتذارِ عمّا اقترفتُه من جريرةٍ استوجبت أشدّ العقوبات ، فكانَ حضورُ
ذهنِ صاحبِها ملفتاً للنظر ، و مستدعياً للإعجاب و الإكْبار ؛ و لا غروَ أن
سكبت تلكَ البلاغةُ الماءَ الباردَ على بركانِ الغضبِ ، و انتزعت خيارَ
العفو ِ من فكِّ الأسدِ المُزمجر .

و لكن ّهناك َمن ْبلغَ من ثباتِ

جنانِه و رباطةِ جأشهِ و حضورِ ذهنِهِ مدىً أبعد ، لدرجةِ أنّهُ

انشغلَ في هذا المشهدِ العصيبِ بأمرٍ آخر ، فيتذكّرُ أحبابَه !

فينقلُ " ابن خلّكان " في كتابِه " وفيات الأعيان " (5) ، أنّ رجلاً قد
تعيّنَ عليهِ القتلُ و حضرَ أهلُ القوَد بحضور" الحجّاج بن يوسف الثّقفي " ،
فلمّا فُرشَ النّطعُ و سلّ السّيفُ اتّفقَ أن ملأ عينَه في حالِهِ تلكَ
فرأى بريقَ السّيفِ و لمَعانَ برق ، فاستنظرَ ثمّ أنشد مرتجلاً :

تألّقَ البرقُ من نجدٍ فقلتُ له : *** يا أيها البرقُ إنّي عنكَ مشغول

يكفيكَ ما قد ترى من ثائرٍ حنقِ *** في كفّهِ كصبيبِ الماءِ مسلول !

فلمّا رأى الحجّاج ما كانَ من حضورِ ذهنه وجودةِ شعره عطفَ عليهِ إشفاقاً
له و عرضَ على طالبيهِ أن يؤدّيَ عنه ديتَه ، فجعلوا يأبونَ و جعل يتولّج
في تحليل القصّةِ و يتدرّج في تنفيسِ الدّيةِ حتّى بذل لهم دية ملك ، فلمّا
أبوا و عتوا قال لحرسِه : فكّوا قيده و أخلوا سبيلَه فإنّ من لم ينسَ
أحبّتَه في هذا المقام لجدير أن لا يُـقـتـل !

و بعد ؛ كما أنّ منَ القصائدِ ما أودَت بصاحبِها و أوردته مورادَ الهلَكَة ،
فإنّ منها كذلكَ ما أنقذَت صاحبَها و أنجتهُ من الهلاك المُحقّق ، و إن
كُنّا في هذهِ الأمثلةِ لا نحاكمُ هذا في عفوِهِ ، أو ذاكَ في عقوبتهِ ،
فاللهُ وحده أعلمُ بعدالةِ هذا القرار ِ من إجحافِه ، و لكن في كلتا
الحالتين يتجلّى لنا برهانٌ متجدّدٌ و دليلٌ لا يمكنُ دفعه بأنّ الإنسانَ
يتأثّرُ بالكلمة ِ البليغةِ أيّما تأثّر ، فتذهبُ بهِ كلّ مذهب ، و بهِ
تتأكّدُ الحقيقةُ الخالِدةُ القائلة " إنّ منّ البيان ِ لسحرا " .

و اللهُ المُوفّق .







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fadlz.ibda3.org/
 
سحر البيان ، عند وفات الأعيان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات :: منتديات اسلامية :: المنتدى الاسلامي - الشريعة و الحياه-
انتقل الى: